طرفان مستفيدان من تدمير الطائرات الحربية
أحمد عايض
أحمد عايض

كنا نسمع بين الفينة والأخرى حلقات مختلفة من مسلسل تصفية ضباط الأمن السياسي سواء في صنعاء أو حضرموت أو أية محافظة أخرى, لكننا اليوم نسمع بين الفينة والأخرى عن مسلسل جديد وبطرق أكثر احترافية وأكثر تعقيداً متخصص في استهداف ضباط القوات الجوية مع طائراتهم.

وعطفاً على ما حدث يمكن لصنعاء اليمن أن تدخل موسوعة غينيس للأرقام؛ كونها العاصمة الأولى في العالم التي تسقط عليها ثلاث طائرات حربية في أقل من ستة أشهر فقط..

يا للهول الأمر أكثر من خطِر.. وهناك من يخطط بخبث للتخلص من القوات الجوية التي كانت من أول المؤسسات العسكرية التي اندلعت فيها ثورة التغيير, حيث دشنت القوات الجوية انتفاضتها بحذاء ضابط حر ألقاه في وجه قائد القوات الجوية السابق "محمد صالح الأحمر"، ومن تلك اللحظة شعر بقايا العائلة أنهم خارجون منها لا محالة, ومن لحظتها بدأت عمليات نهب منظمة لكل مخزن القوات الجوية من الأسلحة المتوسطة والخفيفة على مدى عدة أسابيع.

اليوم لم تعد الجهات الرسمية تتحدث عن خلل فني بقدر ما المؤشرات واضحة للعيان وتتحدث عن أعيرة نارية تعترض المسار الجوي للطائرات الحربية في سماء صنعاء.

هناك قطاع طرق في الأرض، واليوم نسمع عن قطاع طرق في الجو, يوجهون أسلحتهم لإسقاطها بدم بارد، كما كانت توجه إلى صدور شباب الثورة في جمعة الكرامة وغيرها من المشاهد الثورية والنضالية.

لماذا يُصر القتلة الجدد اليوم على إسقاط الطائرات الحربية على رؤوس الأبرياء من ساكني العاصمة.

وهنا دعونا نتساءل: مَن المستفيد الوحيد من تدمير بقايا الأسطول الجوي للقوات اليمنية.. هناك احتمالان لا ثالث لها..

الأول طرف عابث يغلي الحقد في قلبه كمراجل جهنم, لا يريد الخير لليمن ويسعى لتدمير كل شيء جميل فيه بداية من الطريق العام ومرورا بطائرات الحربية.

وطرف يعد نفسه لمواجهات مسلحة ويسعى للتوسع في كل منطقة تحت قوة الحديد والنار, مخازنه حاليا اكتظت بالأسلحة بكل أنواعها حتى الثقيلة, ويلهث ليل نهار مع أسياده خارج البلد في تهريب الأسلحة إلى داخل اليمن لوصولها إليهم، (حسب حديث لأحد القادة العسكريين)، أن ذلك الطرف يملك – حاليًا - الدبابة والمدفع وراجمات الصواريخ, ولم يعد ينقصه سوى الطائرات, وفي اعتقاده أن ضرب القوات الجوية سيغير من ميزان القوى مستقبلًا ليكون في صالحه.

كل هذه تظل تساؤلات لا نستطيع إنكارها أو إثباتها، وتظل الكرة في مرمى الجانب الحكومي، التي تكتم على شعبها أكثر مما تُظهر من مجريات مؤلمة تُمارَس ضد هذا الشعب.. نرجو من هادي ومن يليه في كراسي الحكم الإفصاح ببلاغ إلى الرأي العام مضمونه الكشف عمن يقف أمام استقرار وتنمية اليمن.. تُرى متى سنسمع ذلك، أم أن معادلة "مرحلة الوفاق" ستكون اللجام الدائم والحصن الحصين للمخربين..


في الخميس 16 مايو 2013 04:30:29 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://m1.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://m1.marebpress.com/articles.php?id=