صنمية العصر وأمراضه سبب دمار المسلمين وتخلفهم
د. عبده سعيد المغلس
د. عبده سعيد المغلس
العنصرية والتمذهب والحزبية والمناطقية والقبلية أمراض سرطانية فتكت بجسد الأمة الإسلامية، وصنمية شاركتنا عبوديتنا لله فأصبح الولاء والتعصب والتقديس لها ولتوجيهاتها أمر مُقدم على الولاء والتقديس لله الواحد الأحد وأوامره ونواهيه وللإخوة الإيمانية. وهي الغاء للعقل وقيد له كما أنها الغاء للإبداع والحريّة. وأخطرها فتكاً بالأمة التطرف التكفيري الشيعي القائم على الفقه المغلوط لمفهوم الإمامة والوصية والتطرف التكفيري السني القائم على الفقه المغلوط لمفهوم الحاكمية. 
حيث وظف أعداء الأمة كل ذالك لِدَفعنا للتكاره والتخاصم وللتقاتل . وصرنا نكفر بَعْضُنا بعضا ونستبيح قتل وذبح بَعْضُنا بعضا وغزو بَعْضُنا بعضا وتدمير بيوت ومدن بَعْضُنا البعض، وخارطة العالم الإسلامي تؤكد ذالك.
وما يحصل في بلدنا دليل معاناة ملموسة على ذالك حيث اجتاحت جحافل هذه الثقافة المغلوطة المدن اليمنية وأمعنت في الناس ومدنهم القتل والذبح والتدمير.
لقد تركت الأمة منهج الإخوة الإسلامية واستبدلته بمنهج التفرق والشقاق ونست قوله تعالى ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) الحجرات ١٠.
لقد تركت الأمة صراط الرحمن ومنهجه وكتابه
( الر ۚ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ) ابراهيم ١.
( فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) الزخرف ٤٣.
  ( وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) الأَنْعَام ٥٣. 
( وَهَٰذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا ۗ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ ) الأَنْعَام ١٢٦.
( أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَىٰ وَجْهِهِ أَهْدَىٰ أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) الملك ٢٢. 
لقد سلكت الأمة سبيل الشيطان وتركت صراط الرحمن.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) البقرة ٢٠٨.
(الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) البقرة ٢٦٨.
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۚ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَىٰ مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) النور ٢١.
لقد سلكت الأمة طريق العصبية العنصرية والمناطقية والقبلية وتركت صراط الأخوة الإيمانية والمحبة والتراحم ،وأوضح لنا الله ورسوله عليه الصلاة والسلام أننا من نفس واحدة، وأن العنصرية والمناطقية والقبلية دين الشيطان ومنهجه .
حيث قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا). النساء ٢
وقال تعالى موظحاً لنا أن العنصرية منهج شيطاني (قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ ۖ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ ) ص ٧٦.
 ومعيار التقييم عند الله هو التقوى لا اللون ولا الجنس ولا العنصر ولا القبيلة ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات ١٣.
وجاء في ما روي عن رسول الله عليه الصلاة والسلام:
أن رجلين من المهاجرين والأنصار تشاجرا فَقَالَ الأَنْصَارِى ُّيَا لَلأَنْصَارِ. وَقَالَ الْمُهَاجِرِى ُّيَا لَلْمُهَاجِرِينَ. فَسَمِعَ ذَاكَ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم فَقَالَ:
مَابَالُ دَعْوَى جَاهِلِيَّةٍ، قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ كَسَعَ رَجُلٌ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ.
فَقَالَ دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ.
وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم:
"يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى، أبلّغت؟ قالوا: بلّغ رسول الله صلى الله عليه وسلم".
وقال رسول الله عليه السلام:
يا معشر قريش إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظّمها بالآباء. الناس من آدم وآدم من تراب. 
لقد تركت الأمة دين الله الكامل المتكامل واستبدلته بدين الرأي والحزب ولم يقل الله ورسوله عليه الصلاة والسلام أن دين الله ناقص بحاجة الى إكمال وأن الفقه والرأي وقول الحزب والزعيم مُكمل للدين، حيث قال تعالى ( الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ۚ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ) المائدة ٣. 
 لقد اكتمل دين الله وبلغه رسول الله فليس بعده أو معه دين، وما قدمه أئمة الأمة العظام رضوان الله عليهم أجمعين هو رأي وفقه واجتهاد، بمعنى أخر هو فهم بشري لنص ديني من كتاب الله وصحيح سنة الرسول عليه الصلاة والسلام ارتبط بحكم لمعالجة مشكلة ما وزمان ومكان وأرضية معرفية مرتبط بتلك المشكلة وزمانها ومكانها. ولم يقل أي منهم أن رأيه دين يجب أن يُتَّبع. 
ذالكم منهج الرحمن وصراطه ، وتلك سبيل الشيطان وطريقه، كل منهما واضح وجلي ونتائجهما واضحة جلي .


في الأحد 12 يوليو-تموز 2015 03:46:14 ص

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://m1.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://m1.marebpress.com/articles.php?id=