الرئيس هادي ورؤية المشروع الاتحادي وحنكة قلب الموازين والقرارات التاريخية
د. عبده سعيد المغلس
د. عبده سعيد المغلس

كنت أول من كتب عنه مؤيداً ومراهنا أنه صاحب مشروع انقاذ اليمن عندما قرأت بتمعن مخرجات الحوار وكتبت عنه مقال شبهت به توفيق الله له باختياره رئيساً لليمن لإنقاذه وطناً وشعب من هيمنة ثقافة الإخضاع مثلما اختار الله النبي موسى عليه السلام لينقذ بني اسرائيل من طغيان الفرعون فكليهما عاشا في كنف طغيان الفكرة التي تظلم الناس فاختار الله نبيه موسى الذي تربى في قصر الفرعون لينقذ بني اسرائيل من خلال ديانة جديدة تحمل لهم الخلاص، ووفق الله الرئيس هادي الذي عاش في كنف دولة ثقافة الهيمنة والإخضاع والإلغاء والسيطرة على السلطة والثروة وأتاه الله الحكمة لينقذ اليمن الوطن والإنسان من هذه الثقافة بمشروع الدولة الأتحادية التي قلبت موازين هامانات الثقافة وأدواتهم وكفلت توزيع السلطة والثروة وحل مشكلة ثقافة الهيمنة والإخضاع والإلغاء. ودعم هذا المشروع بقرارات وطنية من مؤتمر الحوار الوطني وقرارات إقليمية من مجلس التعاون والجامعة العربية وقرارات أممية من مجلس الأمن.

فتآمر عليه هامانات ثقافة الفيد والإخضاع والهيمنة وأدواتهم من هامانات ثقافة الإنتهازية والفساد وعززوا انقلاهبهم إقليمياً ودولياً بارتباطهم بالمشروع الصهيوني الصفوي الهادف لتمزيق أمة الإسلام والعروبة وانقلبوا عليه وعلى مشروعه الذي رسخه من خلال دستور يحميه وقاموا باختطاف الدستور وحامله الدكتور احمد عوض بن مبارك ،وحاصروه وقدموا له مطالب بصفته الرئيس الشرعي للتوقيع عليها تُشرعن انقلابهم وتُثَبّته ولكنه فاجأهم بقرار الإستقالة التي قلبت موازينهم وأصر عليها فشددوا الحصار عليه وهاجموه لقتله وقتلوا اكثر

من ١٥ شخصامن أسرته وعشيرته ولكنهم تفاجأو بمغادرته صنعاء لعدن التي أعلنها عاصمة اليمن المؤقتة قالباً لهم الموازين مرة أخرى بصدمة أذهلتهم فجن جنونهم وحركوا جحافلهم مخضعين كل المحافظات لهم لاستكمال انقلابهم ودخلوا عدن وحاولوا قتله تأمراً وقصفاً بالطيران وفوجيؤا بمغادرته عدن الى المملكة الشقيقة قالباً لهم الموازين مرة أخرى ، وأعلنوا إعلانهم الدستوري ليستكملوا أركان انقلابهم فإذا بهم يتفاجأون بقلب موازينهم كرة أخرى عبر عاصفة من السماء والأرض سُميت بعاصفة الحزم قادها ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود جامعاً لها تحالف عربي وإسلامي لا قبل للإنقلابيين به .

فخاضت عاصفة الحزم بقوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة الشعبية معركة إسترداد الوطن وعودة شرعيته اليه وعُزّزت بمعركة دبلوماسية نتج عنها قرارات دولية تحت الفصل السابع تعاقب الإنقلابيين وتجبرهم على تسليم ما بحوزتهم من سلاح، كماعُزّزت عاصفة الحزم بعاصفة اعادة الأمل دعماً للمواطن اليمني من صعدة الى المهرة وتمت استعادة اكثر من ٩٠٪ من الدولة وحرصاً من الرئيس هادي والتحالف على السلم والسلام تجاوبوا مع كل الدعوات لذالك وقبلوا التفاوض مع الإنقلابيين وفق المرجعيات الوطنية والإقليمية والدولية المعروفة للجميع لكن الإنقلابيين غلب عليهم طبع نقض العهود الذي هو جزء من ثقافتهم فوضعوا شروطاً للتفاوض افشلت كل لقاءات التفاوض حتى جاء تفاوض الكويت الذي سيعقد قريبا فمارسوا ثقافتهم المعهودة لإبتزاز الشرعية والتحالف ولكن جعبة الرئيس هادي مليئة بالمفاجأت فتمت اقالة خالد بحاح من ريأسة الحكومة ومن كونه نائبا للرئيس واتى بالفريق علي محسن الأحمر نائبا لرئيس الجمهورية ونائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة والدكتور احمدعبيد بن دغر رئيساً للحكومة قالباً لهم موازينهم التفاوضية والقتالية وكانت هذه القرارات بمثابة قرارات الحسم اما تفاوضياً او قتالياً .

على اليمنيين اليوم أن يدركوا أن لديهم لحظة تاريخية تمثلت بقيادة تاريخية ومشروع تاريخي وتحالف تاريخي فليتمسكوا بها لبناء يمن المستقبل اليمن الإتحادي بدون قوى ولا مليشيات متنفذة والذي أتوقع أن يكون جزء من منظومة جيرانه واشقائه دول مجلس التعاون فالمصير واحد والمستقبل واحد والخطر واحد.

وبهذا يُثبت الرئيس هادي بأنه يقود المرحلة بحنكة ودهاء مصححا مسار موازين الانحراف قالباً لها لتستقيم في صالح اليمن ومشروعه الإتحادي أرضاً وإنسان وفي صالح المصالح المشتركة والمستقبل المشترك مع الجوار.


في الإثنين 04 إبريل-نيسان 2016 06:21:54 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://m1.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://m1.marebpress.com/articles.php?id=