زمن السقوط
د. عبده سعيد المغلس
د. عبده سعيد المغلس
سألني أخ وصديق عزيز على الخاص (اين انت يا اخي.
الله يحفظك ويوفقك؟) 
فأجبته
أنا في اعتكاف ذاتي في هذا الزمن الرديئ الذي يتصدر المشهد فيه محترفي بيع القيم والأوطان وتجار الحروب والتجارة في كل شيئ الدين الوطن القيم الإنسان ذاته بجانب قوته ودمه وإحتياجاته.
 نحن في زمن تجد فيه هيمنة وصعود للشر وأهله وتوار وانكفاء للخير وأهله.
 زمن يُستبعد فيه المخلصون الصادقون المؤمنون بمشروع الحياة للوطن الأرض والإنسان ويبرز فيه المتزلفون الكاذبون المؤمنون بمشاريع البيع لكل شيئ في سبيل التربح من كل شيئ .
نحن اليوم نعيش لحظة تاريخية فاصلة بين الإنبعاث أو الإنهيار إذ أنه عندما تصل الشعوب وقياداتها الى هذا الواقع فهم هنا يعيشون لحظة مفترق الطرق بين استعادة الحياة والنهوض أو السقوط في منحدر الهلاك والضياع والتاريخ بشقيه القديم والمعاصر مليئ بشواهد النهوض والسقوط.
باختصار نحن في زمن من يرى لا يستطيع ومن يستطيع لا يرى.
وجوهر الأمر مرتبط بالقرار إرادة وإدارة فأي طريق نختار نهضة الحياة أو الإستمرار في التوجه نحو الهلاك والموت.
تحياتي لك


في الخميس 18 أغسطس-آب 2016 03:54:18 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://m1.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://m1.marebpress.com/articles.php?id=