صحيفة أمريكية تكشف عن فضيحة في عائلة بوش

الإثنين 28 مايو 2018 الساعة 01 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 1692

 

كشفت صحيفة "ميل أون صندي" عن فضيحة عنف أسري داخل عائلة الرئيس بوش، التي ينتمي إليها اثنان من رؤساء الولايات المتحدة.

وتقول الصحيفة إنها حصلت على وثائق قضائية تكشف عن أن جوناثان بوش، ابن أخ الرئيس الأمريكي الأسبق جورج هربرت دبليو بوش، وابن عم الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش (الابن)، أقر بوجود مشادات عنيفة مع زوجته السابقة سارة سلدون، ومن ضمنها "الضرب المتكرر على صدرها وأمام ابنهما الصغير".

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن تفاصيل العنف الأسري لبوش رفعت إلى محكمة الشؤون العائلية في ماساتشوستس خلال عام 2006، لافتا إلى أن الزوجين خاضا معركة قضائية بشأن الحق في حضانة أطفالهما الخمسة.

وتفيد الصحيفة بأن سلدون زعمت أن بوش "ضربها في مرات عدة، وتسبب في إحدى المرات باسوداد عينها" من أثر الضربة.

ويورد التقرير نقلا عن سلدون، قولها في اعتراف آخر، إن سلوك بوش قد أصبح عدوانيا أكثر فأكثر، وأضافت أنه كان يصرخ بها، واصفا إياها بـ"العاهرة"، وكان يدفعها إلى الجدار، ويكرر ضربها بقبضته، مشيرة إلى أن هذا كان يحدث وهي تحمل طفلها الذي كان يبكي، ولا يبعد سوى بوصة عن الضربة.

وبحسب الصحيفة، فإن الزوجة تحدثت في شهادتها عن خوفها على سلامتها الشخصية والطفل الذي بين ذراعيها، وأكدت أن بوش "أقر بأن مثل تلك الحوادث وقعت".

ويلفت التقرير إلى أن الأوراق القضائية كشفت عن أن سلدون تقدمت بدعوى لطرد زوجها من بيت الزوجية، وبأن كليهما أقاما علاقات عاطفية خارج إطار الزواج.

وتذكر الصحيفة أن جوناثان أنشأ منذ ذلك الوقت شركة تكنولوجيا "أثينا هيلث" وأدارها، وتزوج وطلق للمرة الثانية.

وينوه التقرير الى أن جوناثان بوش قال في تصريح الأحد: "أتحمل كامل المسؤولية عن كل تلك الحوادث المؤسفة التي طالت زوجتي السابقة العزيزة، إنها وقعت خلال زمن عصيب في حياتي الشخصية، على وجه الخصوص، وحاولت منذئد أن أعبر عن ندمي".

وتختم "ميل أون صندي" تقريرها بالإشارة إلى قول سلدون: "مثل العديد من العائلات، لسنا كاملين، ولا أحد منا فخور بتلك الأحداث التي وقعت خلال عملية طلاقنا".