نُذُر مواجهات عسكرية بين طرفَي الانقلاب في صنعاء
مأرب برس - متابعات
الإثنين 11 سبتمبر-أيلول 2017 الساعة 09 صباحاً

 

شهدت العاصمة صنعاء تطورات متسارعة باتجاه المواجهات العسكرية بين طرفَي الانقلاب، تمثلت في تحديد مناطق المواجهات المتوقعة بين الجانبين وسط تحذيرات لسكان المدينة لتوخي الحيطة والانتقال إلى مناطق آمنة، وفيما وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة تابعة للشرعية والتحالف إلى جبهات محافظة مأرب المحاذية لريف العاصمة، تواصلت المواجهات والغارات الجوية في جبهات عدة بين الجيش الوطني والتحالف من جهة والميليشيات الانقلابية من جهة أخرى.

وبحسب صحيفة الإمارات اليوم فقد حذرت قيادات عسكرية مقربة من المخلوع علي عبدالله صالح، سكان عدد من المناطق في العاصمة صنعاء من البقاء في مساكنهم، ونصحتهم بالمغادرة والانتقال إلى مناطق آمنة، مشيرة إلى أن الأيام المقبلة ستشهد مواجهات عسكرية بين طرفي الانقلاب، الحوثي وصالح، التي دخلت الخلافات بينهما مرحلة كسر العظم، على حد وصفها.

وكشفت تلك القيادات عن تحركات عسكرية موالية لطرفي الانقلاب داخل العاصمة، وقالت إن مناطق «الجراف والمطار ومقر الفرقة الأولى مدرع سابقاً، ومنطقة شملان ومذبح في شمال المدينة، ستكون مسرحاً للمواجهات»، وحددت مناطق المواجهات، فيما تسعى جماعة الحوثي إلى نقل المواجهات من تلك المناطق التي تعد معاقلها داخل العاصمة صنعاء، إلى مناطق جنوب العاصمة، وعلى رأسها مديرية سنحان مسقط رأس المخلوع.

وكانت جماعة الحوثي نشرت عناصرها في مناطق خاضعة لسيطرة أنصار المخلوع صالح في جنوب المدينة، وفي المناطق الممتدة بين أطراف العاصمة الجنوبية ومديرية سنحان، والمدخل الجنوبي للعاصمة في منطقة حزيز والسواد، التي تضم أهم معسكرات الحرس الجمهوري، المتمثلة في «مقر قيادتهم في معسكر 48 ومعسكرَي ضبوة وريمة حميد» المحاصرين، منذ أيام، من قبل عناصر الحوثي الذين قاموا باعتقال قائد معسكر ضبوة التابع للحرس الجمهوري، العميد علي محمد المسعودي، من شارع الدائر وسط العاصمة، قبل أيام، ونقله إلى مكان مجهول.

ودفعت عملية اعتقال المسعودي، الذي يعد من أبرز قيادات قوات الحرس الموالية للمخلوع، إلى إعلان حالة التأهب القصوى ورفع الجاهزية القتالية للتصدي لأي محاولة ستقدم عليها عناصر الحوثي بالسيطرة واقتحام معسكراتهم في العاصمة صنعاء.

وكشفت مصادر عسكرية بالعاصمة صنعاء عن توجيهات صدرت من المخلوع لقيادة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، بالتعامل بحزم تجاه أي تهديد من قبل ميليشيات الحوثي على معسكراتهم ومواقعهم، عقب مطالبة تلك الميليشيات المخلوع بتسليم معسكرات الحرس في «ريمة حميد بسنحان وضبوة جنوب العاصمة» لأنصارهم مقابل وقف التصعيد ضده، وصرف النظر عن مطلب فرض حالة الطوارئ بالعاصمة، الأمر الذي رفضه صالح وهدد برد حازم ضد أي تحرك للحوثيين باتجاه تلك المعسكرات.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال