متى سَيُطَّبِعُ رُؤَسَاءُ اليمنِ ؟
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 6 أيام
السبت 19 سبتمبر-أيلول 2020 05:54 م


اليمنُ دولةٌ غنيةٌ ، لديها مخزونٌ وفيرٌ في المكوناتِ السياسيةِ والجماهيريةِ ، وحضورٌ طاغٍ في الرموزِ السياسيةِ . لديها ثلاثةُ رؤساءٍ ، في صنعاءَ شمالاً سماحةُ الرئيسِ محمد علي الحوثي رئيسا لليمن فرع الحوثي . وفي عدنَ جنوباً القائدُ الرئيسُ عيدروس الزبيدي رئيسا لدولة الجنوب العربي . وبينهما فخامةُ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيسا للجمهورية اليمنية فرع الشرعية . ولديها معادلاتٌ رياضيةٌ سياسيةٌ صعبةُ التحليلِ والحلِ . جنوبيون سُنَّةٌ مع الحوثي الوحدوي الإمامي ، وشماليون مع الانتقالي الانفصالي ، واجتمعَ في الشرعيةِ بكل توافقٍ ثوارُ ساحةِ الستين مع مَنْ ثاروا ضدهم مِنْ روادِ ميدان السبعين . وتتفاهمُ قياداتُ الجنوبِ العربي مع نجلِ زعيم المؤتمر الوحدوي ، وتقاتلُ قواتُهم بجوارِ قواتِ الحرسِ الغازيةِ للجنوبِ ، وتمنحُ الشرعيةُ الوحدويةُ حقائبَ وزاريةً لقياداتٍ انفصاليةٍ . ولكل رئيسٍ خصصوا سفينةً تحمل أزواجا متناقضة شتى من أفرادِه ومناصريه ، جغرافيا وفكريا وسياسيا وأهدافا وتوجها ! .
ومن شواهد تطورنا ، أنَّ تلك السفنَ الكترونيةٌ لا تحتاجُ إلى ربانٍ يقودها من الداخلِ ، بل تتحركُ ببرمجةٍ خارجيةٍ ، عبر ريموتٍ أقليمي ، وقمرٍ صناعي دولي ، يحددُ خطَ سيرِها وميناء توقفِها ، وعملياتِ تموينِها وصيانتِها ، ومَنْ يَصعدُ إليها ومَنْ يَنزلُ منها بسلامٍ ، ومَنْ يتمُ رَميَهُ في قاعِ البحارِ .
الحوثيُ ريموتُهُ إيراني ، والانتقاليُ إماراتي ، والشرعيةُ سعودي ، وخلفَ بثِ القمرِ خبراءٌ ومستشارون وجهاتٌ مرجعيةٌ عُليا . وبالتطرق إلى التطبيع ، وقول ترامب " أنَّ سبعا أو ثمانٍ من الدولِ ستأتي للتطبيعِ قريبا " . نتساءَلُ هل اليمنُ من بينها ؟، وهل تُحتَسبُ واحدةً أم ثلاثا ؟. بالنسبة للانتقالي فلا عجب أن طَبَّعَ اليومَ مادام وأنَّ قابضَ الريموتِ قد طَبَّعَ مع إسرائيلَ . وتنتظرُ الشرعيةُ تطبيعَ السعوديةِ لتقومَ بذلك بالريموت لا بإرادتها . وتبقى حركةُ الحوثي متوقفةً في هذا الاتجاه ، حتى تقررَ اليدُ المتحكمةُ أيَ قناةٍ تختارُ ، وأيَ قمرٍ تَلزَمُ . وحتى ذلك الحين سيكتفي الحوثيُ بالصرخةِ "الموت لإسرائيل" ، صرخة بددتها المسافةُ الشاسعةُ بينه وبينهم ، حتى مَلَ الإسرائيليون انتظارها ففضلوا القدومَ إليه ، مستوطنين سقطرى ، فأَرِنا مصداقيةَ صرختِك . ويبقى الإصلاحُ في سفينةِ الشرعيةِ ! هل يُطَبِعُ تبعا لريموت المملكةِ ؟، أم ينتظرُ قطرَ ؟، أم يرفضُ مطلقا ؟ . وبقرار الرفض لا أدري هل يُجيدُ السباحةَ ؟ ، فينجو من الغرقِ في قاعِ المحيطِ بعد رميه من سفينةِ الخليطِ . وفي وجداني يؤكدُ لي ركنُ الثقةِ أنَّ الإصلاحَ لا يتقنُ فنَ النجاةِ فحسب ، بل ويُجيدُ معه بإمتيازٍ كلَ طرقِ السلامةِ وكافةَ أساليبِ الإنقاذ للسفينةِ الأمِ ولجميعِ ركابِها . ولعل هذا هو الدافعُ الأساسُ الذي جعلهُ - ابتداءً - يصعدُ السفينةَ صابراً مُحتسباً .