عمار جعدان يهين المرأة في أغنية : لا تقول من كم ؟
همدان العليي
همدان العليي

من الطبيعي أن تختلف كل ذائقة عن أخرى ، فهناك من أثنى على أغنية – وليست أنشودة – الشاب ( عمار جعدان ) المُسماة بـ لا تقول من كم ؟ و هناك من استنكر الألحان المُبالغ فيها كون البعض يُسميها أنشودة تُعنى بالأعراس ، لا اخفي إعجابي الشديد بالألحان و الأداء الذي ينم عن مُبدع ، لكني و من باب أنَّ لكل فعل هدف ، و لكل قول مغزى ، كما لكل عمل فنَّي رسالة ، يهدف أصحابه إيصاله لذهن المُستمع أو القارئ أو حتى المُشاهد ؛ سأقوم بقراءة الأغنية قراءة نقدية بسيطة مُركزاً على الفكرة و الرسالة التي همّ الشاعر و المُغنِّي إرسالها للمستمعين و مُحبين الفن البديل ، مُستنكراً هذه الرسالة التي انضوت تحت الوصف الغزلي تارة ، و ربط الأخلاق و الجمال بالسعر و المادة تارةً أخرى ..!

كانت كلمات الأغنية كالتالي :

لا تقول مِن كَم ؟ .. آلا يا ولد يا ولد لا تقول مِن كَم ؟

سَهل لو يغْرم ... آلا من شاف حالي يشِلِّه سَهل لو يِغْرم

حَالي حَلاه و أجمل .. ألا وَردة تِفتح و عِطره .. حَالي حَلا و أجمل .

يِسحر عِيون الناس .. ألا قُمري خَفيف الدّم يِسحِر عِيون الناس .

أهم شيء الأخلاق .. آلا دوّر عتلقى آمانة ، أهم شيء الأخلاق ..

كُله أدب ذواق .. آلا هذا المَليح أغِنمه .. أهم شيء الأخلاق .

ما عاد تشوف الهَم .. آلا و الصوت جا لك و غنّى ، ما عاد تشوف الهَم .

مِن صِدق ما تِندم .. آلا مَن شَلّ حَالي آمانة ، مِن صِدق ما يندم .

سامي القوام أخيل .. آلا الخِل مالت غصونه سامي القوام أخيل

كُل الخَجل عنده .. آلا يو و الرزانة ، أمانة دُرّي المبسم.

بدا من المفهوم العام للأغنية أنها أشارت بأن الفتاة إذا كانت ذات أخلاق فلا تُقدّر بثمن ، ولكن إذا ما تعمقنا كثيراً في الكلمات لوجدنا أن مُجرد سؤال ( لا تقول من كم ؟ ) يعني أن هناك رقم مُحدد يجب أن يكون ثمناً للفتاة صاحبة الأخلاق الطيبة ، و جملة ( سهل لو يغرم ) أشارت إلى أن القيمة أو الثمن باهظ و ليست كالمفهوم الذي فهمه البعض أن الفتاة صاحبة الأخلاق لا تُقدر بثمن ..! و ما أعنيه هنا أنه ثمة فرق بين ألّا تُقدر الفتاة الجميلة و صاحبة الأخلاق بثمن و بين أن يُحدد لها ثمن غالٍ ..!

 زد على ذلك أن جملة ( أهم شيء الأخلاق ) قامت بعملية تمويه على الجزء الأكبر من الأغنية و هو التغزل في الوصف الجسدي ..! فقد بدأت الأغنية بالحث على اختيار صاحبة الأخلاق ، مروراً بالصوت و من ثم القوام ، و انتهت بالمبسم عندما قال ( دُري المبسم )..!

استأثر الوصف الغزلي في الأغنية بأكثر من النصف من كلماتها ، في حين كان الظاهر أن القصد هو أخلاق الفتاة و ليس جمال مفاتنها ..! و هذا ما طغى و شاع فهمه ..!

لا شك أن المرأة تنكح لأربع كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : لمالها وحسبها و جمالها و لدينها ، لكن هذا لا يعني أنها إذا كانت جميلة و ذات أخلاق فلا بأس أن يكون سعرها مرتفع ، فقد كان صداق فاطمة الزهراء مُجرد درع وأباها سيد الخلق وهي خير نساء الأرض ..!

فمُجرد تسعير الفتاة يُعتبر إسفاف لشخص حواء و تقليل من شأنها ، لأن هذا الربط بين صفات المرأة و السعر ، يجعلها – المرأة - سلعة تُباع و تشترى ، فكلّما كانت مواصفاتها مُحسنة كانت أغلى و العكس ..!

عندما سمعت الأغنية لأول مره ، تراجعت بمخيلتي للمُسلسلات التاريخية التي تصوّر بعض تجار الجواري وهم يصيحون في الأسواق :

فتاة جميلة مُخلقة ..

تُغنّي لك و ترقص ..

لا تكن بخيلاً ..

ستسعدك ..

صدقني لن تندم ..!

اغنم الفرصة ، ولا تفكر في السعر ..!

انظر إلى جمالها ..

رشيقة القوام ..

جميلة الشفاه ..!

إلخ إلخ ..!

فمن كانت جميلة و هادئة و صاحبة أخلاق ؛ كان سعرها مرتفع ، في المُقابل من كانت غير جميلة ، فسعرها اقل ..! و كأنها جارية أو بقرة ( مع شديد احترامي للحوائيات )

بهذا الشكل كان صاحب الكلمات و المُغني قد اشتركا في التقليل من شأن حوّاء ، كما أهانا آدم- أيضاً – كونه شريك أساسي في هذه الصفقات التجارية .

في الأخير جاءت هذه الأغنية فقط لترسيخ مُعضلة غلاء المهور ( بالرغم من قناع الأخلاق فيها ) ، و في زمن قد هال أهله من كثر الفواحش بسبب عدم قدرة الشباب على الزواج ، بل في زمن ضاقت فيه صدور العوانس من جور وجشع آبائهن ، وهذا يعني أن الرسالة التي قدمتها الأغنية سلبية تماماً ، و الله من وراء القصد .

Hamdan_alaly@hotmail.com


في الثلاثاء 02 ديسمبر-كانون الأول 2008 12:32:46 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
https://m1.marebpress.com
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://m1.marebpress.com/articles.php?id=4522