مجلس تنسيق نقابات عمال القطاع الخاص يهنئ عمال اليمن ويستنكر حملات التحريض ضدهم

الأحد 02 مايو 2021 الساعة 05 مساءً / مأرب برس_ متابعات
عدد القراءات 6320
 

 

 

هنأ مجلس تنسيق نقابات عمال القطاع الخاص، عمال وعاملات اليمن الميامين بمناسبة اليوم العالمي للعمال الأول من مايو العظيم وحلول العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وحيا المجلس، في بيان صادر عنه اليوم، شجاعة ونضال وثبات وصبر العمال والعاملات، في أسوأ وأصعب مراحل اليمن وسنواته التي فقد فيها الكثيرون منا أعمالهم ووظائفهم وتعقدت ظروف ومعيشة الكثيرين خلال السنوات الست الماضية سواء في القطاع الخاص نتيجة لتوقف عجلة الاستثمار والتنمية بشكل شبه كلي وتراجع الفرص في سوق العمال فضلا عن توقف جزء كبير من منشآت الاعمال الخاصة الصغيرة والمتوسطة والكبيرة على حد سواء أو في القطاع العام بسبب الشلل والانهيار والتراجع الذي أصاب مؤسساته وكياناته وتوقف رواتب عمال القطاع العام كليا أو جزئيا ونزوح الكثيرين منهم.

كما ثمن مواصلة القطاع الخاص وصموده من اجل عمال وعاملات اليمن وثباته في وجه الحرب رغم كل المخاطر والتهديدات من أجل بقاء عجلة الانتاج واستمرارها والحفاظ على مصادر دخل العاملين فيها ولقمة عيشهم الكريمة، لافتا الى أنه ومع دخول الصراع عامه السابع الا أن القطاع الخاص يواصل دعم سبل كسب العيش ومساندة الواردات اليمنية من السلع الغذائية الأساسية.

وأدان المجلس، الأصوات النشاز والأقلام المأجورة التي تسعى للتحريض على العمال بالغمز واللمز تارة وبكيل التهم لهم جزافا تارة أخرى ومحاولة تحريضهم واستفزاز مشاعرهم وتتبنى حملات إفك وتشهير مدفوعة الأجر ومكشوفة التوجيه والتمويل لضرب ما تبقى من أمل في الحياة والعيش الكريم لعمال وعاملات اليمن الشرفاء وذلك من خلال استهداف وضرب القطاع الخاص والصناعة الوطنية وبنية الإنتاج المحلي وكياناته المؤسسية باعتبارها ما تبقى جسد الاقتصاد المنهك والحاضن العمالي الأوسع في البلاد .

وعبر مجلس تنسيق نقابات عمال القطاع الخاص عن رفضه لكل حملات التحريض والاستهداف للعمال وأعمالهم والمنشأت التي يعملون فيها، مؤكدا أن التحريض على العمال بشكل مباشر أو التحريض على بيئة أعمالهم يعرضهم للخطر على حياتهم وسلامتهم المهنية والشخصية ويدعو للمزيد من العنف والتخريب بشكل يخالف القانون الدولي الإنساني ويعرض من يتبناه ويموله ويوجهه للمساءلة القانونية.

داعيا الاتحاد العام لعمال الجمهورية وكل الكيانات والنقابات العمالية والمهنية والصحافة والإعلام وكل شرائح المجتمع للوقوف مع عمال القطاع الخاص ضد استهدافهم ومحاولة تدمير بنية الانتاج وبيئة الأعمال والكيانات المؤسسية التي ينتمون إليها بصفتها مصدر عيشهم وكرامتهم.

معتبرا أن أي استهداف للعمل والانتاج ومنشآته وكياناته هو استهداف مباشر لليمنيين ولسبل العيش الكريم لهم ولأبنائهم ولأسرهم ولاستقرار المجتمع والدفع نحو المزيد من الأزمات والمجاعات والتدهور الاقتصادي والمعيشي وزيادة معاناة وأوجاع الغالبية العظمى من الشعب.