حراك سياسي في مسقط وقبائل مأرب تستجيب للنفير

الإثنين 03 مايو 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 3745

 

 

‏ على وقع الحراك السياسي الذي تشهده مسقط بعد وصول مبعوثي الأمم المتحدة مارتن غريفيث والأمريكي ليندر كينغ للقاء المسؤولين العمانيين وإدارة حوار غير مباشر مع قيادات المليشيا للوصول لاتفاق يقضي بتنفيذ المبادرة السعودية، استجابت القبائل في مأرب أمس (الأحد)، لنداء النفير وأعلنت استعدادها لمواصلة القتال إلى جانب الجيش الوطني.

وقال مصدر قبلي لـ«عكاظ» إن القبائل في مأرب التي يدافع أبناؤها إلى جانب الجيش في الخطوط الأمامية أعلنت جاهزية المزيد من شبابها استجابة لنداء محافظ مأرب سلطان العرادة ووزارة الدفاع، مؤكداً أن قبائل ونازحي مأرب ينتظرون تحديد موقع لتسجيل أسمائهم لمواجهة المليشيا التي تشهد جبهاتها انهيارات في الكسارة والمشجح، بعد أن تمكن الجيش من السيطرة على عدد من المواقع وقطع الإمدادات.

سياسياً، قال السيناتور الأمريكي كريس مرفي في تغريدة على حسابه في تويتر أمس: «إنه عقد لقاء مثمراً برفقة ليندركينغ مع وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي في مسقط، موضحاً أن الوقت حان لإحلال السلام في اليمن وأنه يمكن لسلطنة عُمان أن تلعب دوراًَ حاسماً».

وأفادت مصادر متطابقة بأن المبعوثين الأممي والأمريكي وصلا إلى مسقط لإجراء مشاورات مع المسؤولين العمانيين، فيما ذكرت الخارجية الأمريكية في بيان أن المباحثات تركز على ضمان وصول السلع والمساعدات الإنسانية إلى أنحاء اليمن بانتظام ودون عوائق، ودعم وقف دائم لإطلاق النار وانتقال الأطراف لعملية سياسية

اكثر خبر قراءة أخبار اليمن