رواية جديدة للكاتبة اليمنية «فكرية شحرة» ترصد قصصاً ومشاهد من الحرب وأوجاع الشعب اليمني
مأرب برس - صنعاء
الثلاثاء 15 أغسطس-آب 2017 الساعة 09 مساءً

جمعت الكاتبة اليمنية "فكرية شحرة" قصصا ومشاهد من الحرب في رواية جديدة، بعنوان "صاحب الابتسامة"، صدرت مؤخرا عن دار نشر خارج اليمن.

وتقول "شحرة" (39 عاما) للأناضول، إن "بطل الرواية هو صحفي وكاتب يدعى وحيد، وأسرد على لسانه قصص ومشاهد الحرب وأوجاع الشعب اليمني".

وتوضح أن "بطل الرواية هو روح اليمني التي تتمنى الحياة بكرامة، ثم يضيع كل شيء أمامه بحدوث الاجتياح والحرب".

واجتاح مسلحو جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح، العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر / أيلول 2014، لتندلع حرب استدعت تدخل تحالف عربي تقوده الجارة السعودية لمصلحة القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، في 26 مارس / آذار 2015، ولا تزال الحرب دائرة.

ورواية "صاحب الابتسامة" عبارة عن سرد على لسان "وحيد"، الذي كتب مقالة يرحب فيها بتدخل التحالف العربي، فأصبح مطاردا ومشردا في بلده، وبعد أن كان يزرع الابتسامة في من حوله صار يحصد الألم والقهر في عيون الوطن والناس.

  

** نهاية تراجيدية

 

"صاحب الابتسامة" هي الرواية الثالثة للكاتبة اليمنية "فكرية شحرة" التي تعيش في مدينة "إب" (وسط)، وصدرت أواخر يونيو / حزيران الماضي عن الدار العربية للعلوم ـ ناشرون (بيروت)، في 192 صفحة.

وتقول "شحرة": "اختتمت روايتي بنهاية تراجيدية انتظارا لجزء آخر أتمنى أن أتمكن من كتابته".

واختارت الكاتبة لغلاف روايتها صورة طفل يمني يقف حزينا على أنقاض منزل فجره الحوثيون في مديرية أرحب شمالي العاصمة صنعاء أواخر 2014.

وتوضح أن "الصورة أثرت بي كثيرا، وأهداها إلي المصور نبيل الأوزري كغلاف لروايتي، وهذه الصورة تمثل روح الطفولة والألم في هذا الوطن".

وتسببت الحرب في تدهور الأوضاع الإنسانية باليمن، حتى بات أكثر من 20 مليون يمني (من أصل حوالي 27.4 مليون نسمة) بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فضلا عن نزوح قرابة ثلاثة ملايين شخص، ومقتل وإصابة عشرات الآلاف وفق منظمة الأمم المتحدة.

  

** البداية بعد الاجتياح

 

وعن بداية كتابة هذه الرواية، تقول الكاتبة اليمنية: "بعد اجتياح مليشيا الحوثي صنعاء في سبتمبر (أيلول) 2014، بدأت أكتب نواة روايتي صاحب الابتسامة، واستمريت في كتابها عامين وشهرين.. أكتب يوميات الحرب والاجتياح وألم وطن ومأساة شعب".

وتتابع: "كنت أحيانا أهرب من الكتابة في هذه الرواية، فكتبت عشرات القصص القصيرة عن الحرب، وأنا حاليا بصدد جمعها كمجموعة قصصية معدة للنشر لو تمكنت من ذلك".

وتلفت إلى أن "الحرب ووضع الناس البائس ألهمني عشرات القصص دونتها في رواية صاحب الابتسامة وفي مجموعة قصصية.. فهل هناك أخصب من حرب أو حب للكتابة (؟!)".

وحول المخاطر على الكاتب في ظروف الحرب والانقسام تقول الكاتبة اليمنية: "أكثر ما واجهني هو الخوف على عائلتي، لأنني كنت أنشر قصصا ومقالات عما يحدث، وكنت أخشى أن أكون سببا في أن يقع أي أذى على أسرتي".

وتابعت "شحرة": "للأسف لدي روايتان اجتماعية عاطفية (صدرتا) خارج اليمن ولم أتمكن من إدخالهما بسبب الوضع الراهن، وها هي صاحب الابتسامة أيضا لن تدخل البلاد".

  

** الصامت القاتل

 

وبشأن دور الكاتب في وطن كاليمن، تشدد "شحرة" على أن "الروائي من هذا الشعب يتألم لألم الوطن وأناسه، لذا فقد صبغ قلمه اللون الأحمر وترك التغني بالحب والجمال وامتشق قلمه للكتابة عن هذا الوجع".

وتزيد: "وكما قلت في رواية صاحب الابتسامة (بلغوا عن الناس ولو وجعا كي لا يقتلهم الصمت أيضا)، فعمل الكاتب والروائي هو أداء رسالة يرزح تحت عبئها الشرفاء منهم".

وقبل "صاحب الابتسامة"، صدرت للكاتبة اليمنية روايتان عن دار نينوى في دمشق، الأولى "قلب حاف" عام 2015، والثانية "عبير أنثى" عام 2016.

وتقول "فكرية شحرة": "لدي كتابان لم أستطع طباعتهما بسبب الوضع الذي يعيشه اليمن".

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ثقافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال