مأرب الدولة.. لا مأرب القرية
بقلم/ د.كمال البعداني
نشر منذ: شهرين و 13 يوماً
الجمعة 05 يوليو-تموز 2019 05:59 م
 

كلما انشغل الرأي العام بحادثة أمنية في (مأرب)، كلما تأكد للجميع أن الذي يحكم مأرب ويديرها هي دولة وليست عصابة.. دولة من خلال الحزم المبني على الطرق القانونية المتبعة في مثل هكذا حالات.. توضيحات متتالية من الجهات الأمنية المختصة لإطلاع الرأي العام على آخر التطورات..

في مأرب الدولة لا وجود للسلالة أو للقبيلة أو المنطقة عند رجال الدولة هناك.. فها هو العقيد/ مجاهد مبخوت الشريف- نائب مدير أمن مديرية مأرب- يسقط شهيداً وهو يطارد العناصر الخارجة عن القانون والذي قد يكون فيها من يشاركه في النسب، لكن واجبه الوظيفي وشعوره بالمسؤولية تجاه وطنه وتحقيق الأمن لمن يعيش في مأرب هو الهدف الأول والأسمى بالنسبة له.. قاطع الطريق والمعتدي على رجال الأمن بالنسبة له يجب أن يعاقب بغض النظر عن نسبه ولقبه ومنطقته، وقد دفع حياته ثمنا للمبادئ النبيلة التي يحملها والتي تعلمها. رحمة الله عليه وتقبله الله من الشهداء هو ومن استشهد في مواجهة تلك العناصر..

عبد الملك المداني- مدير أمن محافظة مأرب- هو الآخر رجل دولة ورجل ضبط وربط هيبة الدولة والتطبيق الحازم للقانون عنده من المسلمات التي لا تقبل المساومة.. رجل امن لا رجل رقص وبهلوان، لا يؤمن بأي مسميات أخرى.. عرفته وخبرته جيداً منذ أن كان مدير أمن لمديريتي بعدان.

رئيس اللجنة الأمنية في المحافظة المحافظ سلطان العرادة هو المشرف والموجّه والمتابع لكل الحملات الأمنية.. حياة رجل الأمن عندهم من المقدسات والتي تستحق أن تسير من أجلها الحملة الأمنية تلو الأخرى، فحياة وعيش المواطن مرتبطة بحياة رجل الأمن..

لذلك كله ولهذا التكامل الرائع شعر المواطن والنازح والتاجر بالأمان والطمأنينة في مأرب، تدفق التجار وأصحاب رؤوس الأموال إلى هناك من مختلف محافظات الجمهورية..

تخيلوا معي لو كان هذا التكامل وهذا الحزم في تطبيق القانون والحضور الفاعل لأجهزة الدولة كله موجود في عدن.. هل كان حالها سيكون بهذا الوضع؟ وهل كان سيضطر التاجر من حضرموت أو شبوة أو عدن للذهاب إلى مأرب وفي بعض الأحيان إلى (صنعاء) بدلاً من عدن؟.. لا مقارنة أصلا بين عدن ومأرب من حيث الموقع الجغرافي والبنية التحتية.. فعدن يحتضنها البحر العربي وتداعبها أمواجه صبحاً ومساءً، وبها ميناء من أهم الموانئ في العالم.. بينما مأرب تقاوم بضراوة الرمال القادمة من الصحراء، وفرزة مأرب صنعاء هي مينائها البري، لكن الفرق أنه في مأرب وجدت الإرادة والإدارة والكفاءة، فحضرت الدولة وتواجدت فيها الخارطة السكانية لجميع محافظات الجمهورية. فأصبحت مأرب حديث الجميع، بينما في عدن غابت الإرادة فحضرت المناطقية وغيبت الكفاءة فحل حكم القرية.

تحية لرجال الأمن وللقبائل الشرفاء في مأرب.. حفظ الله مأرب من كل مكروه وحفظ الله عدن وكل مدن وقرى اليمن.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أ د منصور عزيز الزندانيتجزئة اليمن مصيره الفشل
أ د منصور عزيز الزنداني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
لماذا تبنى الحوثيون الهجمات على أرامكو رغم التشكيك في روايتهم؟ 
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالفتاح الحكيمي
اليمن .. انفصال الشمال وتقسيم الجنوب.
عبدالفتاح الحكيمي
كتابات
محمد بن عيضة شبيبةرسالة لقبائل مأرب وشيوخها
محمد بن عيضة شبيبة
عبدالرحمن الراشد«المخطط» يسير ضد إيران
عبدالرحمن الراشد
ياسر الزعاترةلماذا أبو تريكة؟
ياسر الزعاترة
د. محمد جميحمأرب والحوثيون
د. محمد جميح
علي أحمد العمرانيعن النكبة والنخبة
علي أحمد العمراني
مشاهدة المزيد